منتدى اسلامي .. للتعريف بأهل البيت عليهم السلام..
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل الإستمتاع بالرضيعة من الإنسانية؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
lamas
عضو جديد
عضو جديد
avatar

انثى عدد الرسائل : 2
رقم العضوية : 34
تاريخ التسجيل : 09/05/2008

مُساهمةموضوع: هل الإستمتاع بالرضيعة من الإنسانية؟   الجمعة مايو 09, 2008 5:23 pm

مرحبا
أحييكم بتحية الإسلام أولا
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قلتم أن هذا قسم النقاشات العقائدية فأرجو أن يكون صدركم رحب
وقلمكم عادل وحجتكم مقنعة
نحن هنا لن نغير بعضنا
لكننا سنتناقش

أولا سأطرح هنا نص تحليل الخميني للإستمتاع بالرضيعة والرضيعة هي الطفلة التي لم تبلغ السنتين من عمرها

يقول الخميني في كتابه تحرير الوسيلة ص241 مسالة رقم 12 ( وأما سائر الاستمتاعات كاللمس بشهوة والضم والتفخيذ فلا بأس بها حتى في الرضيعة ) !
انتهى قوله ....
وما هي الحقيقة ؟؟!

يجب أن ننقل كامل النص ثم نعلق :

تحرير الوسيلة في ج 2 ص 216 وهي على النحو التالي :

مسألة 12 – لا يجوز وطء الزوجة قبل إكمال تسع سنين ، دواماً كان النكاح أو منقطعاً ، وأما سائر الاستمتاعات كاللمس بشهوة والضم والتفخيذ فلا بأس بها حتى في الرضيعة ، ولو وطأها قبل التسع ولم يفضها لم يترتب عليه شيء غير الإثم على الأقوى ... الخ


كيف تردون على ذلك؟؟ الرضيعة هي طفلة فكيف تحللون الإستمتاع بها ولو بغير الولوج؟
هذا ليس إنسانيا؟
من أين إبتكرتم هذا الحكم؟ ولماذا تمشون على هوى إنسان أحل ذلك لو كانت فطرتكم توجههكم لعكس ذلك؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احلى روح
نائب المدير
avatar

انثى عدد الرسائل : 424
رقم العضوية : 4
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل الإستمتاع بالرضيعة من الإنسانية؟   السبت مايو 10, 2008 4:38 am

وعليكم السلام والرحمه
سأجيبك فقره فقره وعليك المتابعه وبعد ما انتهي يكون لك حق الرد

ردا على اخواننا السنه حول فتوى الإمام الخميني بجواز التمتع بالرضيعة

الخميني يبيح التمتع بالبنت الرضيعة :
يقول الخميني في كتابه تحرير الوسيلة ص241 مسالة رقم 12 ( وأما سائر الاستمتاعات كاللمس بشهوة والضم والتفخيذ فلا بأس بها حتى في الرضيعة ) !
انتهى قوله ....


هكذا يتادول السنه الفتوى



و الأصل هو .....


تحرير الوسيلة في ج 2 ص 216 وهي على النحو التالي :
مسألة 12 – لا يجوز وطء الزوجة قبل إكمال تسع سنين ، دواماً كان النكاح أو منقطعاً ، وأما سائر الاستمتاعات كاللمس بشهوة والضم والتفخيذ فلا بأس بها حتى في الرضيعة ، ولو وطأها قبل التسع ولم يفضها لم يترتب عليه شيء غير الإثم على الأقوى ... الخ .




ملاحظات:


أولاً :
الفتوى ليس في باب المتعة إنما هي في باب النكاح عموماً
.

ثانيا :
الفتوى ليست في صدد إباحة التمتع أو عدم إباحته ، وإنما بصدد بيان لواحق الزواج بالزوجة الصغيرة وهل يجوز وطؤها أم لا ، فالجواب لا يجوز قبل إكمال التسع كما هو واضح .. هناك سؤال ثاني يسأل إذن يجوز الاستمتاعات غير الوطء ، الجواب نعم
.
ثالثاً و هذا مهم جدا :
بيان حد الصغر ، أجاب بأن لا حد للصغيرة في الزواج حتى الرضيعة .

رابعاً :
لو عبث بها لما دون الإفضاء - وهو اتحاد الموضعين - هل عليه حد أو غرامة ؟!. الجواب : لا حد عليه ولا غرامة .. ولكن عليه إثم شرعي .

و
الحقيقة
إن هذه الفتوى مما
أجمع عليه المسلمون
، وإني أتحدى أي فقيه أن يقول أن هذه الفتوى خلاف الفقه بكل المذاهب .. فعلى صعيد المذاهب الأربعة يرون بالتسليم واليقين أن
رسول الله فعل ذلك بالسيدة عائشة فتزوجها بنت ست سنوات

فهل ترى ان الرسول صلى الله عليه وآله وسلم فعل شيء غير انساني ؟؟
وهو الذي قال فيه رب العالمين ( انك لعلى خلق عظيم
ودخل بها بعد بلوغها
التاسعة
، وهذا يكشف عن جواز الزواج من الصغيرة غير البالغة وعدم جواز وطئها قبل التاسعة ، وباقي الاستمتاعات مسكوت عنها ينطبق عليها عموم حقه في زوجته والأصل عدم التحريم فيما لا نص عليه

يتبع..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احلى روح
نائب المدير
avatar

انثى عدد الرسائل : 424
رقم العضوية : 4
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: انظروا بماذا تتهمنا ... وانت لاتنظر ماذا في كتبكم قد كتب   السبت مايو 10, 2008 4:44 am

انظروا بماذا يتهموننا ... وهم لاينظرون ماذا في كتبهم قد كتب

وهذه فتوى لأحدلإخوة من أهل السنة

المبسوط ، للإمام السرخسي
: المجلد الثامن ، الجزء 15 ، كتاب الإجارات .
( ولكن عرضية الوجود بكون العين منتفعاً بها تكفي لانعقاد العقد ، كما لو «
تزوج رضيعة
» صح النكاح
********************************************
فتوى اخرى

رقم الفتوى : 21361
عنوان الفتوى : حكم نكاح الصغيرة والاستمتاع بها
تاريخ الفتوى : 02 ذو القعدة 1423 / 05-01-2003

السؤال
هل يجوز الزواج من الرضيعة وإذا كان الجواب بنعم فهل يجوز الاستمتاع بها؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد رغب الإسلام في الزواج بصور متعددة.. فتارة يذكره أنه من سنن الأنبياء وهدى المرسلين :وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِنْ قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجاً وَذُرِّيَّةً [الرعد:38].
وتارة يذكره في معرض الامتنان:وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً [النحل:72].
وقد جاء النهي عن ترك النكاح تبتلاً، أخرج البخاري ومسلم عن أنس رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: والله إني لاخشاكم لله وأتقاكم له، ولكني أصوم وأفطر وأصلي وأرقد وأتزوج النساء، فمن رغب عن سنتي فليس مني.
وانطلاقاً من رغبة الإسلام في هذا شرع سبق العقد في النكاح على الصغيرة ولو كانت في سن الرضاع إذا لم يوجد ما يمنع ذلك من نسب أو رضاع، ودليل هذا قوله تعالى:وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ وَأُولاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ [الطلاق:4].
ووجه الدلالة هنا أن العدة لا تكون إلا عن نكاح.
ولما ثبت في البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم تزوج عائشة رضي الله عنها وهي بنت ست سنين، وأدخلت عليه وهي بنت تسع.
أما فيما يتعلق بالاستمتاع بالصغيرة فإنه مستهجن طبعاً وممنوع شرعاً، وعليه فلا يجوز لأولياء الطفلة تمكين زوجها منها ما لم تصل حدا تطيق معه النكاح.
وننبه هنا إلى أن الزوج غير ملزم بالإنفاق عليها ما لم تُمَكَّن منه.
والحاصل أنه لا مانع من العقد على الصغيرة إلا أنه يمنع زوجها من الاستمتاع بها ما دامت في مرحلة لا تطيق معها الجماع.
والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه


http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/S...twaId&Id=21361
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احلى روح
نائب المدير
avatar

انثى عدد الرسائل : 424
رقم العضوية : 4
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل الإستمتاع بالرضيعة من الإنسانية؟   السبت مايو 10, 2008 4:45 am

فتاوي اخرى

المغني لابن قدامة » كتاب الرضاع » مسألة تزوج كبيرة وصغيرة فأرضعت الكبيرة الصغيرة قبل دخوله بها » فصل أفسد نكاح امرأة بالرضاع قبل الدخول

( 6438 ) فصل : ومن أفسد نكاح امرأة بالرضاع قبل الدخول , غرم نصف صداقها , وإن كان بعد الدخول , فنص أحمد على أنه يرجع عليه بالمهر كله . وهو مذهب الشافعي لأن المرأة تستحق المهر كله على زوجها , فيرجع بما لزمه , كنصف المهر في غير المدخول بها . والصحيح , إن شاء الله تعالى , أنه لا يرجع على المرضعة بعد الدخول بشيء ; لأنها لم تقرر على الزوج شيئا , ولم تلزمه إياه , فلم يرجع عليها بشيء , كما لو أفسدت نكاح نفسها , ولأنه لو ملك الرجوع بالصداق بعد الدخول , لسقط إذا كانت المرأة هي المفسدة للنكاح , كالنصف قبل الدخول ; ولأن خروج البضع من ملك الزوج غير متقوم , على ما ذكرناه فيما مضى , ولذلك لا يجب مهر المثل , وإنما رجع الزوج بنصف المسمى قبل الدخول ; لأنها قررته عليه , ولذلك يسقط إذا كانت هي المفسدة لنكاحها , ولم يوجد ذلك هاهنا . وهذا قول بعض أصحاب الشافعي .

ولأنه لو رجع بالمهر بعد الدخول , لم يخل إما أن يكون رجوعه ببدل البضع الذي فوتته , أو بالمهر الذي أداه , لا يجوز أن يكون ببدل البضع ; لأنه لو وجب بدله , لوجب له على الزوجة إذا فات بفعلها أو بقتلها , ولكان الواجب له مهر مثلها , ولا يجوز أن يجب له بدل ما أداه إليها لذلك ; ولأنها ما أوجبته , ولا لها أثر في إيجابه ولا أدائه ولا تقريره , ولا نعلم بينهم خلافا في أنها إذا أفسدت نكاح نفسها بعد الدخول أنه لا يسقط مهرها , ولا يرجع عليها بشيء إن كان أداه إليها , ولا في أنها إذا أفسدته قبل الدخول أنه يسقط صداقها , وأنه يرجع عليها بما أعطاها , فلو دبت صغيرة إلى كبيرة , فارتضعت منها خمس رضعات وهي نائمة , وهما زوجتا رجل , انفسخ نكاح الكبيرة , وحرمت على التأبيد , فإن كان دخل بالكبيرة , حرمت الصغيرة , وانفسخ نكاحها , ولا مهر للصغيرة ; لأنها فسخت نكاح نفسها , وعليه مهر الكبيرة , يرجع به على الصغيرة , عند أصحابنا , ولا يرجع به , على ما اخترناه , وإن لم يكن دخل بالكبيرة , فعليه نصف صداقها , يرجع به على مال الصغيرة ; لأنها فسخت نكاحها .

وإن ارتضعت الصغيرة منها رضعتين , وهي نائمة , ثم انتبهت الكبيرة , فأتمت لها ثلاث رضعات , فقد حصل الفساد { [ ص: 150 ] بفعلهما , فيتقسط الواجب عليهما , وعليه مهر الكبيرة , وثلاثة أعشار مهر الصغيرة , يرجع به على الكبيرة , وإن لم يكن دخل بالكبيرة , فعليه خمس مهرها , يرجع به على الصغيرة . وهل ينفسخ نكاح الصغيرة ؟ على روايتين
.



إسم الرابط:
http://www.islamweb.net/ver2/library..._no=15&ID=5491
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احلى روح
نائب المدير
avatar

انثى عدد الرسائل : 424
رقم العضوية : 4
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل الإستمتاع بالرضيعة من الإنسانية؟   السبت مايو 10, 2008 4:46 am

فتوى اخرى


المغني لابن قدامة » كتاب الرضاع » مسألة تزوج كبيرة وصغيرة فأرضعت الكبيرة الصغيرة قبل دخوله بها » فصل تزوج كبيرة ثم طلقها فأرضعت صغيرة

( 6436 ) فصل : وإن تزوج كبيرة , ثم طلقها , فأرضعت صغيرة بلبنه , صارت بنتا له , وإن أرضعتها بلبن غيره صارت ربيبة , فإن كان قد دخل بالكبيرة , حرمت الصغيرة على التأبيد , وإن كان لم يدخل بها لم تحرم ; لأنها ربيبة لم يدخل بأمها . وإن تزوج صغيرة , ثم طلقها , فأرضعتها امرأة , حرمت المرضعة على التأبيد ; لأنها من أمهات نسائه .


إسم الرابط: http://www.islamweb.net/ver2/library..._no=15&ID=5490
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احلى روح
نائب المدير
avatar

انثى عدد الرسائل : 424
رقم العضوية : 4
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل الإستمتاع بالرضيعة من الإنسانية؟   السبت مايو 10, 2008 4:49 am

هل نحن من نبيح التمتع بالرضيع من دون شروط ..؟؟
اتمنى انت تراجع نفسك..؟؟

ونتقبلك ضيفه عزيز بمنتدانا
وحياك الله معنا اخت عزيزه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
lamas
عضو جديد
عضو جديد
avatar

انثى عدد الرسائل : 2
رقم العضوية : 34
تاريخ التسجيل : 09/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل الإستمتاع بالرضيعة من الإنسانية؟   السبت مايو 10, 2008 6:51 am

عفوا كيف تسمح لكم إنسانيتكم بالإستمتاع بالرضيعة أنا لم أتحدث عن زواج الصغيرة ولاداعي لشبك المواضيع
السيدة عائشة لم تكن رضيعة عندما تزوجت بل كانت صغيرة وأنتم تقولون لاحرج في تفخيذ والإستمتاع بالرضيعة؟ كيف ذلك؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احلى روح
نائب المدير
avatar

انثى عدد الرسائل : 424
رقم العضوية : 4
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل الإستمتاع بالرضيعة من الإنسانية؟   السبت مايو 10, 2008 2:27 pm

أختي العزيز التمتع بالصغيره أو الرضيعه .... جائز شرعا للزوج فقط
فهي من باب حق الزوج وهذا ليس مذكور في كتبنا فقط بل في كتبكم ايضا

والفتوى جاءت في ملحقات الوطء من باب النكاح ولا علاقة لها بالمتعة بالصغيرة وما شابه ذلك!!!.
ولو دققتي فيما ذكر سابقا لوجدتي الاجابه من كتبكم
انه يجوز الزواج بالرضيعه والصغيره بشرط عدم الدخوول بهم حتى سن التاسعه

وهذا شرع الله لاشرعي ولا شرعك ..

واذا كان عندك اعتراض على شرع الله والعياذ بالله
فاعترضي عند مشايخكم قبل مشايخنا

ومن زرع في رؤسكم هذه الافكار وغيرها .. لايريد غير التفرقه بين امه محمد ويقال هذا شيعي وهذا سني


فهذا الحكم عند جميع المسلمين من المسلّمات .. وللاختصار أورد بعض النصوص الفقهية من كتب أهل السنة – لأنه يتشدق بهم - ولا أستقصي لعدم الحاجة فهو من المسلمات الفقهية عند جميع المسلمين .

المبسوط ، للإمام السرخسي : المجلد الثامن ، الجزء 15 ، كتاب الإجارات .

( ولكن عرضية الوجود بكون العين منتفعاً بها تكفي لانعقاد العقد ، كما لو « تزوج رضيعة » صح النكاح
هذا نص صريح بجواز الزواج من رضيعة وحلية تعلق الاستمتاع بالمنفعة إذ لا معنى لعروض المنفعة على العين المعقود عليها غير الانتفاع بشكل من الأشكال .
****************************

وما تقول فيمن عنده زوجة رضيعة أرضعتها زوجته الكبيرة ؟؟
ورد في كتاب المغني لعبد الله بن قدامة ج9 ص210.

"لو تزوج كبيرة وصغيرة ولم يدخل بالكبيرة حتى أرضعت الصغيرة في الحولين حرمت عليه الكبيرة وثبت نكاح الصغيرة"

المبسوط، الإصدار للإمام السرخسي : المجلد العاشر (الجزء 19) ، كتاب تفسير التحريم بالنسب ، باب نكاح الشبهة :

قال ولو أن رجلًا له امرأتان إحداهما كبيرة والأخرى صغيرة وللكبيرة لبن من غيره ولم يدخل بها « فأرضعت الكبيرة الصغيرة » بانتا منه بغير طلاق لأنهما صارتا أماً وبنتاً وذلك ينافي النكاح ابتداء وبقاء والفرقة بمثل هذا السبب تكون بغير طلاق .



فالنص صريح في المفروغية عن جواز نكاح الرضيعة والبحث إنما هو فيما لو أرضعت زوجته الكبيرة زوجته الأخرى الرضيعة.

وهذا الفرع مذكور في أكثر كتب الفقه عند السنة. منها حاشية رد المحتار لابن عابدين ج3 ص214.
ومنها روضة الطالبين لمحي الدين النووي ج6 ص434. وقريب من ذلك ما ورد في كتاب المجموع لمحي الدين النووي ج16 ص316.


أقول : ما سيقول حينما يجد حقيقة وهي افتراض أن الصغيرة ثيب أو حامل في الفقه السني وهل تكون ثيباً أو حاملاً إلا بما يلزم ؟؟!!

وهل يكون حمل من دون رواج بالبواعث النفسية والجسدية ليتقرب البلوغ البيولوجي ؟!! أم لكم عقول لا تفكرون بها ؟
!!



************************************
ورد في كتاب المبسوط للسرخسي ج4 ص 212
قال: "فإن قدامة بن مظعون تزوَّج بنت الزبير رضي الله عنه يوم وُلدت، وقال إن متُّ فهي خير ورثتي وان عشت فهي بنت الزبير رضي الله عنه وزوَّج ابن عمر بنتاً له صغيرة من عروة بن الزبير، وزوَّج عروة بن الزبير بنت أخيه ابن أخته وهما صغيران وزوَّجت امرأةُ ابن مسعود بنتاً لها صغيرة ابناً للمسيَّب بن نخبة فأجاز ذلك عبد الله"


***********************************
ورد في كتاب روضة الطالبين لمحي الدين النووي ج4 ص379.
"يجوز وقف ما يراد لعينٍ تستفاد منه كالأشجار للثمار ...... كما يجوز نكاح الرضيعة
الفقه على المذاهب الأربعة لعبد الرحمن الجزيري : الجزء الرابع ، مباحث العدة ، مبحث انقضاء العدة بوضع الحمل :

– « عدة الزوجة الصغيرة الحامل » - عدة الحبلى بوطء الشبهة – أو ... .

المبسوط، الإصدار للإمام السرخسي : المجلد الثاني، (الجزء 4) ، كتاب النكاح.


ثم إذا كان قد اطلع صاحبنا على الفقه كان لابد أن يعرف بأن في كتب الفقه السنية أن الصغيرة لا عورة لها فما الذي يضير من النظر إليها وغيره في غير الزواج حتى يضير في الزواج بناءاً على مبانيهم . فليقـرأ :

فتح الباري ، شرح صحيح البخاري ، للإمام ابن حجر العسقلاني : المجلد التاسع ، كِتَاب النِّكَاحِ ، باب النَّظَرِ إِلَى الْمَرْأَةِ قَبْلَ التَّزْوِيجِ .


وقال أيضاً : في الاحتجاج بهذا الحديث للترجمة نظر ، لأن عائشة « كانت إذ ذاك في سن الطفولية فلا عورة فيها البتة » ، ولكن يستأنس به في الجملة في أن النظر إلى المرأة قبل العقد فيه مصلحة ترجع إلى العقد .

المبسوط، الإصدار للإمام السرخسي : المجلد الخامس (الجزء 10) ، كتاب الاستحسان . وجدت الكلمات في الفصل :

وهذا فيما إذا كانت في حد الشهوة
فإن كانت صغيرة لا يشتهى مثلها فلا بأس بالنظر إليها « ومن مسها » لأنه ليس لبدنها حكم العورة ولا في النظر والمس معنى خوف الفتنة .



هذا بعض ما ورد في كتب علماء السنة فيما يتصل بنكاح الصغيرة والرضيعه،




ولكن مارأيك بهذه الفتوى التي هي من كتبكم وليست من باب النكاح
في حين التمتع بالرضيعه التي تعتبرينها عمل لا انساني .. تعتبر زوجته بحكم الشرع ومايجرى معها حلال
اما في هذه الفتوى التي سأطرحها ماذا يسمى مايجري !!!اخبريني

اليك الفتوى
كتاب بدائع الفوائد، الجزء 4، صفحة 905 لأبن القيم
فصل الاستمناء

وإن كانت امرأة لا زوج لها واشتدت غلمتها فقال بعض أصحابنا
يجوز لها اتخاذ الاكرنبج وهو شيء يعمل من جلود على صورة الذكر فتستدخله المرأة أو ما أشبه ذلك من قثاء وقرع صغار <<<<< ونحن الشيعه ماذا نقول ((لعن الله ناكح يده)) ..


وفي الفصول روى عن أحمد في رجل خاف ان تنشق مثانته من الشبق أو تنشق انثياه لحبس الماء في زمن رمضان يستخرج الماء ولم يذكر بأي شيء يستخرجه قال وعندي أنه يستخرجه بما لا يفسد صوم غيره كاستمنائه بيده أو ببدن زوجته أو أمته غير الصائمةفإن كان له أمه طفلة أو صغيرة استمنى بيدها وكذلك الكافرة ويجوز وطئها فيما دون الفرج فإن أراد الوطء في الفرج مع إمكان إخراج الماء بغيره فعندي أنه لا يجوز لأن الضرورة إذا رفعت حرام ما وراءها كالشبع مع الميتة بل ههنا آكد لأن باب الفروج آكد في الحظر من الأكل..

مارأيك بالأكرنبج وما رأيك بالرجل يفرغ شهوته بالبطيخه ؟؟؟ .. ومارأيك بأستمناء الصغيره


فهنا .. نبرئ الإمام الخميني قدس سره من التلفيق .. وأن جميع ماقاله بهذا الخصوص موافق لمافي المذاهب الإسلامية الأخرى ..


أم سيأتينا أحد ويقول ان الخميني قدس سره الشريف أباح مفاخذة الرضيعة دون غيره


Smile
ولك تحياااتي


عدل سابقا من قبل احلى روح في الأحد مايو 11, 2008 12:32 am عدل 1 مرات (السبب : اضافه بعض الروايات)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
((حسين))
عضوا مميز جدا
عضوا مميز جدا
avatar

ذكر عدد الرسائل : 382
رقم العضوية : 6
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل الإستمتاع بالرضيعة من الإنسانية؟   الجمعة مايو 16, 2008 10:44 am

مشكورة على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://haass55.yoo7.com
((عبدالرؤوف))
عضو ما في مثله
عضو ما في مثله
avatar

ذكر عدد الرسائل : 241
رقم العضوية : 41
تاريخ التسجيل : 09/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل الإستمتاع بالرضيعة من الإنسانية؟   الإثنين يونيو 16, 2008 2:00 pm

مشكورة على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هل الإستمتاع بالرضيعة من الإنسانية؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجلة التعريف بأهل البيت (ع) :: منتدى العقائد والمسائل الفقهيه :: بيت القضايا العقائدية-
انتقل الى: