منتدى اسلامي .. للتعريف بأهل البيت عليهم السلام..
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الإمام علي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحب الكبير
عضو جديد
عضو جديد


انثى عدد الرسائل : 23
رقم العضوية : 36
تاريخ التسجيل : 14/05/2008

مُساهمةموضوع: الإمام علي   الأربعاء مايو 28, 2008 9:24 am

الامام علي ع


--------------------------------------------------------------------------------

الاسم : علي

ابوه : ابو طالب (عبد المناف )

جده : عبد المطلب بن هاشم .

اخوته : طالب ، عقيل ، جعفر .

اخواته : ام هاني ، جمانة .

ولادته : ولد في يوم الجمعة في الثالث عشر من شهر رجب في الكعبة المكرمة بعد مولد الرسول الاعظم ( ص) بثلاثين سنة .

زوجاته : فاطمة الزهراء عليها السلام ، خولة بنت جعفر ، ام حبيب بنت ربيعة ، ام البنين بنت حزام بن خالد بن دارم ، ليلى بنت مسعود الدارمية ، أسماء بنت عميس الخثعمية ، الصهباء التغلبية ، أمامة بنت أبي العاص ، أم سعيد الثقفية ، مخبئة بنت امرئ القيس .

أولاده : الحسن عليه السلام ، الحسين عليه السلام ، محمد ( المكنى بأبي القاسم ) ، عمرو ، العباس ، جعفر ، عثمان ، عبد الله ، محمد الاصغر ( المكنى بأبي بكر ) ، عبيد الله ، يحيى .

بناته : زينب الكبرى ، زينب الصغرى ( المكناة بأم كلثوم ) ، رقية ، ام الحسن ، رملة، نفيسة ، زينب الصغرى ، رقية الصغرى ، ام هاني ، ام الكرام جمانة ، ام سلمة ، ميمونة ، خديجة ، فاطمة .

كناه : ابو الحسن ، ابو الحسين ، ابو السبطين ، ابو الريحانتين ، ابو تراب .

ألقابه : امير المؤمنين ، المرتضى ، الوصي ، حيدر ، يعسوب المؤمنين ، يعسوب الدين .

شهادته : ضربه عبد الرحمن بن ملجم المرادي الخارجي في ليلة تسع عشرة من شهر رمضان سنة اربعين من الهجرة اثناء اشتغاله بصلاة الفجر في مسجد الكوفة ، و توفي في ليلة احدى و عشرين من الشهر المذكور .

قبره : النجف الأشرف ، العراق


الامام في سطور


شهيد المحراب

قلة أولئك الرجال الذين هم على نسج عليِّ بن أبي طالب... تنهد بهم الحياة، موزعين على مفارق الأجيال كالمصابيح، تمتص حشاشاتها لتفنيها هدياً على مسالك العابرين، وهم على قلتهم، كالأعمدة تنفرج فيما بينها فسحات الهياكل، وترسو على كواهلها أثقال المداميك، لتومض من فرق مشارفها قبب المنائر.

وإنهم في كل ذلك كالرَّواسي، تتقبل هوج الأعاصير وزمجرة السُّحب لتعكسها من مصافيها على السفوح خيرات رقيقة، رفيقة عذبة المدافق.

ومن بين هؤلاء القلة يبرز وجه علي بن أبي طالب في هالة من رسالة وفي ظلِّ من نبوة، فاضتا عليه انسجاماً واكتمالاً كما احتواهما لوناً وإطاراً.

وهكذا توفرت السانحة لتخلق في أكلح ليل طالت دجيته على عصر من عصور الإنسان فيه من الجهل والحيف ما يضم ويذل.. رجلاً تزاخرت فيه وفرة كريمة من المواهب والمزايا، لا يمكن أن يستوعبها إنسان دون أن تقذف به إلى مصافِّ العباقرة.

وهكذا الدخول إلى هذه الشخصية ليس أقل حرمة من الولوج إلى المحراب، وإني أدرك الصعوبة في كل محاولة أقوم بها في سبيل جعل الحرف يطيع لتصوير هذا الوجه الكريم، لأن التصوير يهون علية أن يلتقط بالأشكال والأعراض، في حين يدق عليه أن يتقصىّ ما خلف الأعراض من معانٍ وألوان.

وعلي بن أبي طالب هو بتلك الألوان أكثر مما هو بتلك الأعراض، وإنه عصيّ على الحرف بتصويره بقدر ما هو قصيّ عليه بمعانيه.

فهو لم يأت دنياه بمثل ما يأتيها العاديُّون من الناس، جماعات جماعات. يأتي الناس دنياهم يقضون فيها لبانات العيش ثم عنها بحكم المقدَّر يرتحلون لا تغمرهم بعد آجالهم إلاّ موجة النسيان.. أما هو، فلقد أتى دنياه، أتاها وكأنه أتى بها.. ولما أتت عليه بقي وكأنه أتى عليها.

الحقيقة، إن بطولته هي التي كانت من النوع الفريد، وهي التي تقدر أن تقتلع ليس فقط بوابة (حصن خيبر) بل حصون الجهل برمتها، إذ تتعاجف لياليها على عقل الإنسان.

كل ذلك لأخلُص إلى القول أنَّه يكون من باب الفضاضة أن نربط عبقرية رجل كعلي بن أبي طالب بخيوط الأحداث التي بعثرتها حوله ظروف كئيبة كما تبعثر الريح في الجو بعض الغيوم.

فالأحداث التي مرَّت على جانبيه لم يكن لها أي شأن في تغيير جوهر ذلك المعدن الذي انغلقت عليه شخصيته الفذَّة، كالغيوم عينها التي تتغشى بها صفحة الفضاء لا يمكنها بحال من الأحوال أن تطفئ الشمس. وبالتالي إن هذه الأحداث ليست غير أشكال وأعراض، ومهما تتكثّف ومهما يكثّفها المغرضون، فإنَّ جوهر ابن أبي طالب يلبث خلفها كما تلبث الشمس خلف الغمام.

ومن هنا: إن كل قول في علي بن أبي طالب يحصره في مكان أو زمان يبقى حديثاً له قيمة السرد، ويبقى حروفاً مقفلة لا تنفذ إليها ألوان المعاني.

أما إذا كان علي بن أبي طالب قد حصره التجوال لفترة قصيرة من الزمن بين البصرة والكوفة أو بين مكة والمدينة. فإن ذلك لم يمنع كونه أبداً ذلك العدّاء الذي كانت مواقع خطواته أبعد من محط هذه الأماكن.

وهكذا لا تزال الدنيا بأجيالها تغرف الطيب من أفاويهك، يا أيها الوجه الكريم من سنا ريَّك.



صفته:

كان( عليه السلام) ربع القامة، أزج الحاجبين، أدعج العينين أنجل، حسن الوجه كأن وجهه القمر ليلة البدر حسناً، ويميل إلى السمرة، أصلع له حفاف من خلفه كأنه إكليل، اغيد كأن، عنقه إبريق فضة، وهو ارقب، ضخم البطن، أقرى الظهر، عريض الصدر، محض المتن، شثن الكفين، ضخم الكسور، لا يبين عضده من ساعده قد أدمجت إدماجا، عبل الذراعين، عريض المنكبين، عظيم المشاشين كمشاش السبع الضاري، له لحية قد زانت صدره، غليظ العضلات، خمش الساقين(1).

• إسلامه: هو أول من أسلم.

• أشهر زوجاته: فاطمة الزهراء (عليها السلام)، حولة بنت جعفر بن قيس الخثعمية، أم حبيب بنت ربيعة، أم البنين بنت حزام بن خالد بن دارم، ليلى بنت مسعود الدارمية، أسماء بنت عميس الخثعمية، أم سعيد بنت عروة بن مسعود الثقفي.

• أولاده: الحسن (عليه السلام)، الحسين (عليه السلام)، محمد (المكنى بأبي القاسم)، رملة، نفيسة، زينب الصغرى، رقية الصغرى، أم هاني، أم الكرام جمانة (المكناة أم جعفر) امامة، أم سلمة، ميمونة، خديجة، فاطمة(2).

• كُناه: أبو الحسن، أبو الحسين، أبو السبطين، أبو الريحانتين، أبو تراب (كناه بها رسول الله (صلى الله عليه وآله).

• ألقابه: أمير المؤمنين، المرتضى، الوصي، حيدرة، يعسوب المؤمنين، يعسوب الدين.

• خصائصه:

أ - ولد في الكعبة ولم يولد بها أحد قبله ولا بعده.

ب ـ آخى رسول الله (صلى الله عليه وآله) بينه وبين علي لما آخى رسول الله (صلى الله عليه وآله) بينه وبين علي لما آخى بين المسلمين.

ج - حامل لواء الرسول (صلى الله عليه وآله).

د - أمره الرسول (صلى الله عليه وآله).

في بعض سراياه ولم يجعل علياً أميراً.

هـ ـ بلغ عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) سورة براءة.

• بيعته: بويع له بالخلافة في الثامن عشر من ذي الحجة في السنة العاشرة من الهجرة في غدير خم بأمر الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله)، واستلم الحكم في ذي الحجة في السنة الخامسة والثالثين من الهجرة.

• عاصمته: الكوفة

• شاعره: النجاشي، الأعور الشني

• نقش خاتمه: الله الملك وعلي عبده

• حروبه: الجمل، صفين، النهروان

• رايته: راية رسول لله (صلى الله عليه وآله)

• آثاره: نهج البلاغة

• بوابه: سلمان الفارسي

• كاتبه: عبد الله بن أبي رافع

• شهادته: ضربه عبد الرحمن بن ملجم المرادي الخارجي في ليلة تسع عشرة من شهر رمضان سنة أربعين من الهجرة أثناء اشتغاله بصلاة الفجر في مسجد الكوفة، وتوفي في ليلة إحدى وعشرين من الشهر المذكور.

• قبره: دفنه الحسن (عليه السلام) في الغري، واخفى قبره مخافة الخوارج ومعاوية، وهو اليوم ينافس السماء سمواً ورفعةً، وعلى أعتابه يتكدس الذهب، ويتنافس المسلمون في زيارته من جميع العالم الإسلامي.

الهوامش

1 ـ حياة أمير المؤمنين للصدر ص37 وذخائر العقبى 57 وتفصيل ذلك:

ربعة: لا طويل ولا قصير. أزج العينين: زج حاجبه رق في طول فهو أزج أنجل وسعت عينه وحسنت فهو أنجل. الصلع: انحسار شعر مقدم الرأس. الحفاق: الطرة من الشعر حول رأس الأصلع الإكليل: شبه عصابة تزين بالجوهر الأرقب: غليظ الرقبة المحض: الخالص. متن الظهر: ما يكتنف الصلب عن يمين وشمال من لحم وعصب. وقيل: إنه كان كناية عن الاستواء، وعن اندماج الآخر بحيث لا يبين فيه المفاصل، ويرى قطعة واحدة أقرى الظهر: أي طويلة. شثن الكفين: أي غليظهما. الكسر: جزء من العضو أو جزء من العظم مع ما عليه من اللحم. عبل الذراعين: أي ضخم الذراعين، فإن العبل الضخم من كل شيء.

2 ـ هذا ما ذكره الشيخ المفيد وقال: ومن الشيعة من يذكر المحسن فيكون ثمانية وعشرون.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
((حسين))
عضوا مميز جدا
عضوا مميز جدا


ذكر عدد الرسائل : 382
رقم العضوية : 6
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: الإمام علي   الأربعاء مايو 28, 2008 2:43 pm

مشكورة على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://haass55.yoo7.com
((عبدالرؤوف))
عضو ما في مثله
عضو ما في مثله


ذكر عدد الرسائل : 241
رقم العضوية : 41
تاريخ التسجيل : 09/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: الإمام علي   الأربعاء يونيو 11, 2008 3:35 am

مشكوره على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الإمام علي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجلة التعريف بأهل البيت (ع) :: منتدى المعصومين الأربعه عشر (ع) :: الأمام علي (ع)-
انتقل الى: