منتدى اسلامي .. للتعريف بأهل البيت عليهم السلام..
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الزهراء عليها السلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامل المجروح
عضو جديد
عضو جديد
avatar

انثى عدد الرسائل : 17
رقم العضوية : 48
تاريخ التسجيل : 18/09/2008

مُساهمةموضوع: الزهراء عليها السلام   الجمعة سبتمبر 26, 2008 12:39 am

إنَّ الحديث عن الزهراء عليها السلام إنّما هو حديث عمّا سوى الله سبحانه ، فهي الكون الجامع بل الحديث عنها حديث عن الله سبحانه لوحدة الرضا والغضب بينهما ، فإنّه سبحانه يرضى لرضاها ويغضب لغضبها ومن الواضح أنّ المعرفة الكاملة والتامّة لا تكون إلاّ بعد الإحاطة بالشيء ، ومن يقدر على أن يحيط بفاطمة الزهراء عليها السلام إلاّ من كان خالقها ومن كان كفواً لها ، فلا يعرفها ويعرف أسرارها إلاّ رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وأمير المؤمنين علي عليه السلام ، فإنّ الخلق كلّهم حتّى الأنبياء والملائكة والجن والإنس فطموا وقطعوا عن كنه معرفتها والإحاطة بها ، فلا يعرفها حقّاً إلاّ الله ورسوله ووصيّه عليهما السلام .


ففاطمة الزهراء وديعة المصطفى وحليلة المرتضى مظهر النفس الكلّية على أتمّ الوجوه الممكنة فهي الحوراء بتعيّن إنسي ، مطلع الأنوار البهيّة ، وضياء المشكاة النبويّة ، صندوق الأسرار الإلهيّة ، ووعاء المعارف الربّانيّة ، عصمة الله الكبرى ، وآية الله العظمى..


فمن يقدر على الإحاطة بمعرفة فاطمة الزهراء عليها السلام بما هي هي ، وبما تحمل في ذاتها وصفاتها من الأسرار وسرّ السرّ ، هيهات هيهات ، لا يعرفها حقيقة إلاّ مصوّرها وبارئها وأبوها وبعلها عليهما السلام ، ولمثلها يقوم خاتم الأنبياء صلى الله عليه وآله إجلالاً ويقبّل يدها ، ويشمّ منها رائحة الجنّة ، ولا يخرج من المدينة حتّى يودّعها ولا يدخل حتّى يسلّم عليها أوّلاً. وليس كلّ هذا باعتبار العاطفة الأبويّة ، بل لما تحمل من الفضائل النبويّة والأسرار العلويّة.
فمن هي؟

هي
التي كانت مفروضة الطاعة على جميع الخلق من الجنّ والإنس والطير والوحوش.


هي التي لا يذكر الله الحور العين في كتابه وفي سورة الدهر عندما يذكر منقبة من مناقبها إجلالاً وتكريماً وتعظيماً لها.

هي
الكوثر التي خصّها الله بالخلق النوري من بين النساء ، وبالمهدي من آل محمد صلى عليهم السلام ، وبالذرّية المباركة الطاهرة ، بالحسن والحسين و الأئمة المعصومين عليهم السلام.
هي
التي اشتقّ اسمها من اسم الله فكان فاطراً وكانت فاطمة ، وإنّها صاحبة السرّ المستودع ، ولها من المناقب والفضائل ما لا يمكن للبشر أن يحصيها ، وإذا كانت ضربة عليّ عليه السلام يوم الخندق تعدل عبادة الثقلين أو أفضل ، فمن يقدر أن يعدّ عبادتهم ؟ وفاطمة كفؤ لعليّ عليهما السلام ، فلها ما لعليّ في كلّ شيء إلاّ الإمامة ، كما كان لعليّ ما لرسول الله إلاّ النبوّة
وهي
بضعة المصطفى وبهجة قلبه، من سرّها فقد سرّ رسول الله ، ومن آذاها فقد آذى رسول الله ، ومن آذى رسول الله فقد آذى الله ، ومن آذى الله ورسوله ، فعليه لعنة الله أبد الآبدين ، وكذلك لمن أغضبها وغضبت عليه ، فارجع إلى التأريخ لتعرف على من غضبت فاطمة ؟ وماتت وكانت واجدة عليهم ؟


اصطفاها الله وطهّرها تطهيراً، فهي سيّدة نساء العالمين من الأوّلين والآخرين، وإنّها أوّل من تدخل الجنّة، وتمرّ على الصراط، ومعها سبعون ألف جارية من الحور العين.

هي
زينة العرش الإلهي كزوجها الوليّ والوصيّ ، وهي أعبد الناس ، حبّها ينفع في مئة موطن من المواطن ، أيسرها الموت والقبر والميزان والمحشر والصراط والمحاسبة ، ومن أحبّها فهو في الجنّة ، ومن أبغضها وآذاها فهو في النار..


من فضائل الزهراء عليها السلام الواردة في كتب العامة- قوله (صلَّى الله عليه وَ آله) : " فاطمة بضعة مني يريبني ما أرابها و يؤذيني ما آذاها
" .

المصادر :
صحيح مسلم بن الحاج ج 7 ص 140 ط محمد صبيح بمصر .


ـ قوله (صلَّى الله عليه وَ آله) : " فاطمة بضعة مني يسرني ما يسرها " .

المصادر : الصواعق المحرقة للعلامة أحمد بن حجر الهيثمي ص230 ط عبد اللطيف بمصر.


ـ قوله (صلَّى الله عليه وَ آله) : " فاطمة شجنة مني يبسطني ما يبسطها و يقبضني ما يقبضها " .

المصادر : تاريخ الإسلام للعلامة الذهبي ج 2 ص 96 ط دار المعارف بمصر .


ـ قوله (صلَّى الله عليه وَ آله) : " فاطمة بضعة مني من أغضبها أغضبني " .
المصادر : صحيح البخاري ج 5 ص 21 , 29 طالمنيرية بمصر .



من مصادر الموضوع :

ـ كتاب الأسرار الفاطمية للشيخ المسعودي

ـ خطبة لسماحة الشيخ حسين العايش



نسألكم الدعاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الزهراء عليها السلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجلة التعريف بأهل البيت (ع) :: منتدى المعصومين الأربعه عشر (ع) :: السيدة فاطمة الزهراء (ع)-
انتقل الى: